الخميس، 10 أكتوبر 2019

author photo






   كل مسلم عليه واجب تجاه الدين، كما قال سبحانه: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ 
عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي} [يوسف: 108]. أتباع النبي عليه الصلاة والسلام هم الدعاة،  وأتباعه هم أهل البصيرة، والنبي عليه الصلاة والسلام لم يزل قائمًا في الدعوة منذ أن بعثه الله سبحانه وتعالى، إلى أن توفي صلوات الله وسلامه عليه، وهو في حال موته ووفاته مد بصره إلى عبد الرحمن بن عوف يريد السواك، فأخذ السواك «واستن أحسن استنان»(1). كما في حديث عائشة، عليه الصلاة والسلام، فأخذ من هذا سنية الاستواك على كل حال، وسنية الاستواك لمن كان في مثل هذه الحال، وربما قريب من الاحتضار، حتى يكون على حالٍ طيبة، فالاستواك سنن عظيمة، وهدي عظيم، أخذ منه عليه الصلاة والسلام في حال مرض وفاته، وهو في هذا الحال انثنى وانخنث نفسه عليه الصلاة والسلام، كما قالت: «فانخنثت نفسه» (2) أي مال رأسه عليه الصلاة والسلام، وكان بين حاقنة عائشة، وذاقنتها رضي الله عنها، فهذا هو المشروع، وهذا هو السنة، وكلٌ على ثغر من ثغور الإسلام. قال عليه الصلاة والسلام: «بلغوا عني ولو آية». رواه البخاري عن ابن عمر(3)، وقال عليه الصلاة والسلام «يبلغ الشاهد الغائب». وقال: «اللهم اشهد» (4). وهذا ثبت في الصحيحين، وقال عليه الصلاة والسلام في
 حديث ابن مسعود، وحديث زيد بن ثابت، وحديث جبير بن مطعم، ومن حديث أنس، وحديث ابن مسعود، وزيد بن ثابت عند أحمد والترمذي أنه عليه الصلاة والسلام قال: «نضر الله امرأً سمع مقالتي، ووعاها، فأداها كما سمعها، فرب مبلغ أوعى من سامع» (5) وفي لفظٍ صحيح «رب حامل فقهٍ ليس بفقيه» (6) بل وقال عليه الصلاة والسلام: «من سن سنًة حسنة، فله أجرها، وأجر من عمل بها ليوم القيامة» (7) رواه مسلم عن جرير، وجاء معناه من حديث أبي هريرة، وحديث أبي مسعود عند مسلم «من دل على خيرٍ، فله مثل أجر فاعله» (8)، فعلى كل مسلم ألا ينظر إلى تقصير غيره، هذا ليس حجة، غيرك إذا قصر، فهذا يدعوك إلى العمل، وبهذا يحصل استدراك الخطأ، فإذا رأى غيره قصر في الدعوة إلى الله، وفي نصرة الدين، فإذا جعلت تشكو غيرك ولا تعمل، هذا ربما يكون أعذر لغيرك ممن لا يعمل ولا يشكو، لأنه ينظر إلى حاله أنه مقصر، كثيرٌ من الناس ينوح على غيره من الناس، وهو في الحقيقة همه الذم، وهمه انتقاص تصرفات الناس، وأنهم لم يفعلوه، وإن كان كلامه حق، لكن لم تقول، ولم تتكلم، ولا تفعل أنت {كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} [الصف: 3]. وقال شعيب عليه الصلاة والسلام  لقومه: {وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ} [هود: 88]. أي أنه أول المبادرين لما يدعو إليه، وهكذا كل مسلم، وإن حصل تقصير فيدعو، ولا تحقر شيئا من الخير ولو كان شيئا يسيرًا، مما يراد به وجهه سبحانه وتعالى، ولو ظلف شاة، قال عليه الصلاة والسلام: «لا تحقرن جارةٌ لجارتها، ولو فرسن شاة» (9) متفق عليه، وقال عليه الصلاة والسلام: «الكلمة الطيبة صدقة» (10) متفق عليه عن عدي بن حاتم، وقال عليه الصلاة والسلام: «وتبسمك في وجه أخيك صدقة» (11). وقال صلى الله عليه وسلم في حديث آخر: «وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ» رواه مسلم عن أبي ذر(12)، هذه أعمال عظيمة، وهي يسيرة، لكنها من طرق الخير، والأحاديث في هذا كثير، وفي حديث آخر «وتلقى أخاك منبسطٌ إليه وجهك»(13). كلها من أعمال الخير. وما كان أعظم من نصرة الدين والدعوة إلى الله، وإعانة المظلومين والمحتاجين من أعزم أبواب الخير والدعوة إليه سبحانه وتعالى. 


رابط المادة: http://iswy.co/e14lcb

0 من التعليقات


أيقونات تعبيريةإخفاء الأيقونات

هذا هو أحدث موضوع في المدونة
المقال السابق مواشيع سابقة