السبت، 31 أغسطس 2019

author photo
نبني مقالنا  على هذا العنوان من جريدة نيو يورك تايمز "الأسد يحبس ابن خاله الغني حتى يدفع ديون الحرب للرئيس بوتين"، إذ يوضح المقال وجود شقاقات داخل   العائلة الحاكمة السوريه بسبب خلاف بين  بشار الأسد وابن خاله الملياردير رامي مخلوف. 

و تبين  الجريدة  أن سبب الشقاق بين الأسد وابن خاله الذي يعتبر أثرى رجل في سوريا، هو عدم قبوله سداد ديون الحرب الجارية  في البلاد والتي تخوض فيها فيها كل من روسيا وإيران.
إبتدا  الخلاف، بحسب المقال، بتدوينة  على مواقع التواصل الاجتماعي كتبه محمد مخلوف، البالغ من العمر 22 عاما، ابن رامي مخلوف الذي يملك العديد من كبريات الشركات السورية، وتفيد تقارير أنه كان يسيطر على 60% من الاقتصاد السوري قبل انتفاضة عام 2011.
وقد تداولت هذه التدوينة  الكثير من المواقع الإخبارية بل مشاركته من قبل جرائد  مع و ضد النظام السوري.
وحاز محمد مخلوف بمنشوراته على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، اذ كثيرا ما ينشر صوره وهو واقف بجانب سياراته الرياضية الفارهة والقصر الفخم الذي يعيش فيها في الامارات. وقد افاد في حديث له أنه على وشك استثمار 300 مليون دولار، من عائدات أعماله التجارية، في العقارات في سوريا.

0 من التعليقات


أيقونات تعبيريةإخفاء الأيقونات

هذا هو أحدث موضوع في المدونة
المقال السابق مواشيع سابقة