الثلاثاء، 9 يوليو 2019

author photo
   قطر و إيران تريدان تعزيز العلاقات الثنائية أكثر من السابق وفي كل المجالات, هذا ما تم التأكيد عليه خلال لقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني وأمير قطر تميم بن حمد آل  ثاني على هامش قمة التعاون وبناء الثقة .

   روحاني أكد أيضا استعداد بلاده لصياغة آليات سياسية وأمنية ثنائية ومتعددة الأطراف  لضمان الأمن الجماعي في المنطقة .
   فماهي آفاق مساعي الدوحة وطهران لتحقيق تقارب أكثر، وكيفية تحقيق ذلك في ظل  التوتر الحاصل في الخليج ، وما إمكانيات الحوار الإيراني الخليجي لنزع فتيل التوتر القائم .

   يقول الدكتور والإعلامي السياسي عبد الله العساف المتخصص في جامعة الإمام بن سعود : " أن قطر وإيران أدركتا جيدا أنهما يصطفان جنبا إلى جنب في مواجهة الأسرة الدولية، قطر كانت تمارس دورا أكبر من حجمها الطبيعي على الخريطة السياسية ، فأدركت أنها لا يمكن أن تمارس هذا الدور ولا يمكن أن ترضى الأسرة الدولية أن تلعب هذه الأخيرة هذا الدور، فعادت لتمارس دورا يتناسب مع حجمها الطبيعي فٱنضلت تحت العباءة الإيرانية لتقول للعالم أنني هنا موجودة أمارس دورا جديدا مع النظام الإيراني، اصطفاف قطر إلى جانب النظام الإيراني وإعلانهما اليوم أنهما يمثلان قوة مشتركة ورئة واحدة تتنفس من خلالها إيران حيث أنها نست أن إيران محكوم عليها بالمحاسبة الدولية نتيجة أفعالها الإرهابية من طرف الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلفها 
الاتحاد الأوروبي بكل وضوح".
اقرأ المزيد..

   وفي الرد عليه من طرف رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية الكاتب الصحفي جابر الحرمي : " أولا هذه العلاقة القطرية الإيرانية إدا ما تحدث عنها تأتي تحت العباءة الإيرانية ، فإن من دفع بقطر نحو إيران هي السعودية وشركاءها في الخليج عندما أقدموا على جريمة الحصار في 5 يونيو 2017 ، وهو الذي لم يترك لقطر خيارا إلا منفذا جويا واحدا وهو المنفذ الإيراني ، وهنا حقيقة لابد أن أشيد بموقف إيران عندما فتحت أجواءها وموانئها لكي تقوم قطر بالمرور من خلاله والٱنطلاق إلى العالم ، الأمر الآخر أن قطر قامت بسحب سفيرها من طهران تضامنا مع السعودية عندما حدث الٱعتداء على قنصليتها، فإدا بالسعودية تقوم بغدر وتوجيه طعنة إلى قطر بعد أقل من عام . ثم قال أن الأسرة الدولية تقف ضد إيران، حيث أن الرئيس الإيراني التقى مؤخرا مع الرئيس الصيني ، و اليوم الصين هي واحدة من كبريات الدول في العالم ،وأعلن بكل وضوح أن الصين تقف مع إيران ، وأيضا ألمانيا عندما ٱتهم ترامب مباشرة إيران بٱستهداف ناقلتي النفط بخليج عمان قالت ألمانيا أنها ليست متفقة وليس هناك أي دليل يؤكد هذه الدعاوى ، مندوب دولة الكويت الشقيقة في الأمم المتحدة أبدى نفس التحفظ على هذا الأمر، روسيا هي القطب الآخر في العالم الدي لديه علاقات وثيقة مع إيران . الأمر الآخر أن الخليج اليوم يعيش واحد من أخطر التحديات التي تواجهه خلال العقود الماضية ، ألم يأن الأوان لعقلنة السياسة بمنطقة الخليج ،ألم يأن الأوان إلى فتح حوار خليجي إيراني ، يجب أن يكون هناك حوار مباشر تجاه كل الملفات فوق طاولة  واحدة ".
ما موقفك أنت كقارئ لهذا المقال تجاه أزمة الخليج في الوقت الراهن ؟

0 من التعليقات


أيقونات تعبيريةإخفاء الأيقونات

المقال التالي الموضوع التالي
المقال السابق مواشيع سابقة