الاثنين، 17 يونيو 2019

author photo

   روّت مصادر قضائية، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة محمد مرسي العياط، الذي لقي حتفه، اليوم يوم يوم الاثنين، في خلال جلسة محاكمته في قضية التخابر.

   وقد كانت محكمة جنايات العاصمة المصرية القاهرة إرجاع محاكمة 22 متهما من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، يتقدمهم محمد مرسي والمرشد العام للجماعة محمد بديع، وهذا في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية في دولة أخرى.

   وقالت المصادر لـ"الوطن"، إن مرسي حضر جلسة اليوم، وقد كان بكامل عافيته وطلب التحدث إلى المحكمة وسمح له المستشار محمد شيرين فهمي بالتحدث.

   وأضافت أن مرسي العياط تتم لفترة 25 دقيقة ثم تعطل عن الجديد وقد كان منفعلا، وشعر بعدها بإرهاق وتعب وسقط مغشيا عليه داخل القفص، حيث تم استدعاء الإسعاف ونقله إلى أكثر قربا مركز صحي. 
   وقد كانت محكمة جنايات العاصمة المصرية القاهرة إرجاع محاكمة 22 متهما من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، يتقدمهم محمد مرسي والمرشد العام للجماعة محمد بديع، وهذا في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية في دولة أخرى.
اقرأ المزيد..


وأسند قاضي التقصي للمتهمين ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات أجنبية في دولة أخرى، بغية ارتكاب أفعال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الحماية عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتمرين العسكري لتحقيق أغراض التنظيم العالمي للإخوان، وارتكاب إجراءات تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

وأظهرت التحقيقات، أن المتهمين اتحدوا مع مكونات أخرى تابعة للجماعات التكفيرية الموجودة بسيناء، لتطبيق ما تم التمرين عليه، وتأهيل مكونات أخرى من الجماعة إعلاميا بتلقي دورات في دولة أخرى في أسلوب افتتاح الإشاعات وتوجيه رأي المجتمع، لخدمة أغراض التنظيم العالمي للإخوان، وفتح قنوات اتصال مع الغرب من خلال دولتي دولة قطر وتركيا.

0 من التعليقات


أيقونات تعبيريةإخفاء الأيقونات

المقال التالي الموضوع التالي
المقال السابق مواشيع سابقة